الفخم

الفخم

ان يقف كل شيء للحداد على شخص عرف بإخلاصه لوطنه بوفائه للملوك لا بثروته ولا بماله ولا بسيارته فهو حتماً شخصية يستحق أن يؤلف فيها كتاب وأن نشاهد عنها فيلماً يحكي قصة الساعد الأيمن وعكاز الملك ورجل المهمات الصعبة.

تخلو صفحات الانترنت من كلماته ، لايوجد تعابير كافية لوصف نظراته ، لا تستطيع ان تجد أثر خطواته ولا تستطيع أن تمحوها ، هو هنا وليس هنا شاهدٌ على واثقي الخطى ، من يعرف ابتسامته قلائل ، ولا يوجد له كاتم أسرار ، ومن يعرف قصصه نوادر ، ولم تكتب في أي مقال .

ورغم كل هذا يبقى الفغم يبقى الفخم حياً بين القلوب وبين السطور وبين أولئك الذين لن يتهاونوا في كتابة سيرته التي يناوبني شعور انها تستحق هذا العنوان ( الفخم ) وأنني مهما وصفت ستبقى عبارات لم تكتب في حق من حقق ما عجز عنه الآخرون.

شاهد أيضاً

لتعزيز عالمية لغة الضاد.. مركز أبوظبي للغة العربية يعتمد إستراتيجياته

أعلن مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي اليوم عن برامجه المتكاملة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *