الرئيسية / فنون / اخبار فنانين / كريم العراقي.. حقق نجاحاً باهراً بصوته الشجي ومواهبه المُدهشة

كريم العراقي.. حقق نجاحاً باهراً بصوته الشجي ومواهبه المُدهشة

بكلّ ما يعني الحرف الجميل من ألق الأصالة والعراقة والريادة، وبكلّ ما تنبض به المشاعر من رسالة الحياة السامية، وفي رحاب نبع المشاعر الصادقة والمؤثرة يأتي الشاعر المعاصر كريم العراقي بوجه آخر للحرف الذي لا يخفت بريقه، المضيء لقلوب تسعد بجمال الإبداع، وتتعطش لروي ظمأ الحرف، فهو شاعر يبهرك بصوته الشجي وصادق بكلّ أحاسيسه ومواهبه المُدهشة التي تلوح في سماء النجوم البرّاقة.

وتنوعت أعماله حيث شملت كتابة الشّعر الشعبي والأغنية والأوبريت والمسرحية والمقالة، فضلاً عن اهتمامه بالثقافة والأدب.. ونلحظ في حرفه جمالاً، وصوراً، وتجديداً يشع في كل الأرجاء لينثر عطره الزاكي في مدائن الجمال.. وعندما نتمعن حرفه يظل معنا نعيشه في كلّ لحظة.. نتفيّأ بوح المشاعر، نتأمل صدق العاطفة، والارتقاء بالذائقة.

من نصوص كريم العراقي.. نص بعنوان: “امرأة المطر” تبوح حروفه بألم الأنثى التي تشكو من الوحدة، وتعاني قسوة الليل، وتنتظر أجمل لحظات قدوم الحبيب بمشاعر تفوح شوقاً وحبّاً وحنيناً:

الليلُ والشباكُ والمطرُ الشديدُ

وأنا هنا في غرفتي قلبٌ وحيدٌ

ولمحت عصفورين يقتسمان دفَء العاطفهْ

لم يمنع المطر الرهيب ولا جنون العاصفهْ

فرح اللقاء ولا الغناء بنبرة متآلفهْ

حدثت روحي ما بك يابنت مالك خائفهْ

قومي إليه.. هاتفيهِ

قومي إليه.. فاجئيه وصالحيهِ

فهو الذي مفتاح قلبك في يديهِ

بكلمتين من الجوارح أسعديهِ

هيا العواصف في ازدياد كلميهِ

كلمته متردده متنهده متوقدهْ

فتفجرت أعماقه كلماته سيلاً رياحاً عاتيهْ

بمرارة بحرارة وبرقة متناهيهْ

يا قاسيه يا ناسيه يا ظالمه يا غاليهْ

حبيبتي وحبيبتي ماذا فعلت بحاليهْ؟

إلى اللقاء إلى اللقاء إلى اللقاء

ألو.. ألو.. ألو.. رفعت رأسي للسماء

أين العواصف والرعود المرعبهْ؟

صمتت براكين الرياح المرعبهْ

رحلت جيوش الغيم فوراً هاربهْ

قمر أطل وأنجم مثل الزهور مذهبهْ

وحبيب قلبي صاح خلف الباب

هيا افتحي يا طيّبهْ.. !

 

شاهد أيضاً

3 شعراء ومنشد يحيون «ثاني» أمسيات صيف أحد رفيدة

أحيا 3 شعراء ومنشد مساء أول أمس (الأربعاء) «ثاني» الأمسيات الشعرية ضمن فعاليات صيف محافظة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *