الرئيسية / محبرة / ادب / قابـــل للسـقوط

قابـــل للسـقوط

أنت قابل للسقوط، نعم هذه حقيقة وليست شتيمة، أنت لست جمادا، أنت مجموعة مشاعر تنبض بك الحياة كما ينبض قلبك تماما فإن توقفت هذه المشاعر فأنت هالك لا محالة!

إنه من الفطرة أن نحزن ونتألم ونبكي، فما بالنا نخالف الفطرة ونكابر ولا نقبل!

هناك مساحة شاسعة الفرق بين تساقط الأقنعة وبين قابليتنا للسقوط، هم عندما تتساقط أقنعتهم تتعرى الوحوش القابعة دواخلهم، وتنكشف أكاذيبهم، ويتبدى خبثهم على صفحات ألسنتهم، وترى بأم عينك زيفهم ومكرهم، فلا تكن مصيبتهم مصيبتك!

بل اشكر الله الذي هيأ كل الظروف لتراهم على حقيقتهم، هؤلاء عندما يسقطون يزداد عفنهم وتتآكل جمرة الانتقام في عروقهم، ويتمنون أن يعضوا عليك بالنواجذ، هؤلاء كلما أوقدوا نارا للحرب عليك أطفأها الله لك، لماذا؟، ليميز الخبيث من الطيب، فمصيبتهم سقوط أقنعتهم أمامك لذا ليست مصيبتك!

هي فقط عثرة كانت أمامك فأزاحها الله عنك، فسقوطك أنت لتتنفس الصعداء ولتداري فتيل همتك فأنت الهدوء الذي يسبق العاصفة كيف لا؟ وأنت تتكئ على قوة لا يعرف مداها، قوة لا حدود لها، قوة لا يعجزها شيء، إنها قوة الحق التي تبدد ظلام الباطل، قوة نيتك الخالصة لله.

ولا تنس أن تسأل الله السلامة والعافية مادمت على محك الحياة، وأن تتقبل سقوطك وحزنك وألمك ودمعك.

وفقاً لـ”الرياض”

 

شاهد أيضاً

الصحة: تسجيل “1063” حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم (الإثنين) تسجيل 1063 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *