الرئيسية / الاخبار / «التفكـير الناقد» وأهميتـه في التعليــم

«التفكـير الناقد» وأهميتـه في التعليــم

استبشرنا بشأن توجه وزارة التعليم إدراج مقرر «التفكير الناقد» ضمن مناهج التعليم العام بشقيه المتوسط والثانوي بهدف تنمية حرية التفكير، والتسامح، وعدم التعصب الفكري، والقدرة على حل المشكلات واتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب، إضافة إلى تمكينهم من ممارسة مهارات التفكير الناقد والفلسفي في المواقف الحياتية المختلفة، ضمن سياق مشروع تطويري واسع للتعليم يتعلق بالقيم الوطنية والمشتركات الثقافية لتعزيز الحوار، ويبني جيلاً خلاقاً مبدعاً يثير الأسئلة ويفكر بعمق بعيداً عن الإملاءات والتسليم والموافقة.

بداية لا بد من التعريف بالتفكير الناقد» ففي قواميس اللغة نجد أن التفكير في لسان العرب يأتي بمعنى التأمل، أما النقد فيأتي بمعنى التمييز. بينما نجد أن التفكير في الاصطلاح سلسلة من النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير مدرك عن طريق حاسة أو أكثر.

ويعتمد بناء البيئات المجتمعية على الأشخاص الممثلين لهذه البيئات، وما يصدر عنهم من أحكام وقرارات بناء على النتائج وفق ما يكتسبونه من مهارات تفكير ناقد اكتسبوها في مراحل حياتهم المختلفة؛ ومن هذا المنطلق جاء قرار وزارة التعليم القاضي بتفعيل مقرر «التفكير الناقد» في التعليم المتوسط والثانوي بما يتوجب على الجميع تطوير هذه المهارات ونشرها وتطبيقها، والتعرف على حل المشكلات التي تعترض طريقنا بطرق إبداعية ابتداءً من وضع خارطة طريق للحلول المقترحة، وحصر المعلومات، مروراً بتحديد عناصر الحالة المرغوبة، والتنبؤ بالصعوبات والعوائق والتحديات المتوقعة، وعلى ضوء كل هذه المعطيات نضع الخطط، ونقترح الأفكار والحلول الأولية، تلي ذلك دراسة وتحليل هذه الأفكار والحلول والتمييز بينها، وانتهاءً بوضع أسس ومعايير لتقويم لإصدار الأحكام المناسبة.

ويمكن للبيئة الصفية أن تكون بيئة مناسبة لتنمية التفكير الناقد والإبداع بمراعاة عدة نقاط حددها بعض الباحثين في جعل المتعلم محور العملية التعليمية، ورسم جو محفز على التفكير الناقد، مع عدم احتكار المعلم معظم وقت الحالة التعليمية، وإدارة حجرة الصف بديمقراطية، والابتعاد عن ردود الفعل المحبطة للمتعلم، والتعاون والدعم الإيجابي المتبادل، وأن تتناول أسئلة المعلم مستويات التفكير العليا، وتكون ردود فعله وطرق التعزيز المستخدمة والتغذية الراجعة حافزة على التفكير. مع أهمية ابتعاد المعلم عن معوقات التفكير الناقد المتمثلة في الدكتاتورية، والسلبية في معالجة فشل المتعلم، وعدم إعطاء المتعلمين الوقت الكافي للتفكير ومن ثم الاجابة على الأسئلة، أو مقاطعة إجاباتهم، مع استبدال الجزرة بالعصا، إضافة إلى شيوع جو من الخوف في صفوف المتعلمين.

وقد حدد عدد من الباحثين «مهارات التفكير الناقد» في الآتي:

1 – التمييز بين الحقائق التي يمكن إثباتها.

2 – التمييز بين المعلومات والادعاءات.

3 – تحديد مستوى دقة العبارة.

4 – تحديد مصداقية مصدر المعلومات.

5 – التعرف على الادعاءات والحجج.

6 – التعرف على الافتراضات غير المصرح بها.

7 – تحديد قوة البرهان.

د. علي عبدالله مرزوق*

  • عضو هيئة تدريس بجامعة الملك خالد

وفقاً لـ”الرياض”

 

شاهد أيضاً

قابـــل للسـقوط

أنت قابل للسقوط، نعم هذه حقيقة وليست شتيمة، أنت لست جمادا، أنت مجموعة مشاعر تنبض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *