الرئيسية / الاخبار / نفاد رواية “النبيذة” من معرض الأوبرا بعد صدورها بساعات قليلة بقصور الثقافة

نفاد رواية “النبيذة” من معرض الأوبرا بعد صدورها بساعات قليلة بقصور الثقافة

أصدر مشروع النشر بالهيئة العامة لقصور الثقافة، طبعة مصرية من رواية “النبيذة” للرواية العراقية الكبيرة أنعام كجه جى، ضمن سلسلة روائع الأدب، والصادرة فى طبعتها الأولى في العام 2017 عن دار الجديد في بيروت

النبيذة رواية للروائية العراقية إنعام كجه جى، صدرت الرواية لأوّل مرة فى بيروت عام 2017، ودخلت فى القائمة النهائية “القصيرة” للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2019، المعروفة باسم “جائزة بوكر العربية”، وتروى الرواية حكاية تغوص في تاريخ العراق الحديث، عن الصحافية “تاج الملوك عبد المجيد” التي عاصرت الحقبة الملكية العراقية، وهى صاحبة أول مجلة فى بغداد، وتتورط تاج الملوك فى نشاط وطنى ضد الحكومة، وتسافر للعمل فى إذاعة كراتشى العربية مع زميلها الفلسطيني، ويشتعل الحب بينهما، قبل أن يفترقا قسرًا.

وفى حين تنتقل البطلة إلى باريس وتتزوج، فإن حبيبها الفلسطيني منصور البادي يصبح مستشارًا لرئيس فنزويلا هوغو شافيز. الشخصية الثالثة هي وديان الملاح، غازفة كمنجة شابة في الفرقة السمفونية العراقية التي تتعرض لاعتداء من ابن الرئيس؛ فتفقد سمعها وتهرب إلى باريس للعلاج. تتعرف على تاج الملوك التي تحتضنها وتقوم بينهما صداقة قوية رغم فارق السن، يجمعهما الانتماء إلى وطن نبذهما، دونما ذنب.

وبعد ساعات قليلة من صدور الرواية عن سلسلة روائع الأدب، أصبحت متاحة للجمهور في معرض الأوبرا الأول للكتاب، نفذت طبعة كاملة منها، وتخوف البعض من أن تكون نفذت تماما.

وقال الشاعر والناقد المسرحى جرجس شكرى، أمين عام النشر، بالهيئة العامة لقصور الثقافة، إن الرواية صدرت منذ يومين فقط، وأن هناك نسخ أخرى سوف تتوفر في المعرض خلال ساعات قليلة.

وأضاف “جرجس” فى تصريحات لـ”اليوم السابع” أن هناك لا يزال نسخ متوفرة من الرواية الشهيرة، ولم تنفد عن أخرها كما يعتقد البعض، مشيرا إلى الرواية صدرت ضمن سلسلة روائع الأدب، والتى تختص بنشر إبداعات كبار المبدعين المصريين والعرب، ونشر فيها من قبل القاص الكبير الراحل سعيد الكفراوى.

 

شاهد أيضاً

لتعزيز عالمية لغة الضاد.. مركز أبوظبي للغة العربية يعتمد إستراتيجياته

أعلن مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي اليوم عن برامجه المتكاملة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *