الرئيسية / الاخبار / «اليونسكو» تُدرج «العرضة السعودية» في قائمة التراث العالمي

«اليونسكو» تُدرج «العرضة السعودية» في قائمة التراث العالمي

تمتلك المملكة العربية السعودية موروثًا ثقافيًا فريدًا من نوعه في المنطقة، برز جزء من ملامحه في تنوع التراث الشعبي بأشكاله الفلكلورية وفنونه المتناغمة مع طبيعة كل منطقة من مناطق المملكة، وهذا التراث هو أحد الشواهد التاريخية التي استعان بها عُلماء العلوم الإنسانية والأعراق على دراسة تاريخ الحضارات الإنسانية وثقافاتها وعدّ سمة من سمات هذه الحضارات على اختلاف لُغات شعوبها وبيئاتها الجغرافية من المحيط إلى المحيط.

وبرز من الفنون الشعبية في المملكة ما يُعرف باسم “العرضة” التي اختلفت معظم شعوب العالم في تسميتها وطريقة أدائها، ووصفها المؤرخ السعودي حمد الجاسر –رحمه الله– بالرقصات البشرية المتنوعة، وقال: “إن من العرضات ما يتعلق بأحوال الفرح، مثل: الزواج، والعيدين، والآخر ما يقصد به إظهار القوة والشجاعة وإيجاد الحماسة في النفوس مثل: العرضة السعودية” التي هي مقصد حديثنا في هذا التقرير.

وتُؤدى العرضة السعودية في المناسبات الوطنية والخاصة، واشتقت تسميتها من كلمة العرض وهو “الجيش الضخم”، وحضرت العرضة السعودية في ملحمة توحيد المملكة على يد الملك عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله– حيث كان حريصًا على أدائها قبيل انطلاق عمليات التوحيد، لتصبح بعد ذلك رمزًا ثقافيًا عريقًا يُفتخر به، وحرص على تأديتها ملوك المملكة -رحمهم الله– وُيستقبل بها كبار ضيوف الدولة من رؤساء دول وغيرهم.

وتناول الأديب عباس محمود العقاد –رحمه الله– العرضة السعودية في كتابه “مع عاهل الجزيرة العربية” وقال إنها: “رقصة مُهيبة ومتزنة تثير العزائم، والعرضة السعودية هي أداء يُحيي في النفوس مشاعر الشجاعة لا سيما شجاعة الفرسان، وبقي أسلوب أدائها كما هو عليه إلى وقتنا الحاضر منقسمة في أدائها إلى مجموعتين، الأولى: مجموعة منشدي قصائد الحرب، والثانية: مجموعة حملة الطبول، ويتوسط حامل العلم صفوف المجموعتين ليبدأ منشدو القصائد في أداء الأبيات وترديدها، ثم يليها الأداء مع قرع الطبول لترتفع السيوف” .

شاهد أيضاً

الصحة: تسجيل “326” حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم (الأربعاء)، تسجيل 326 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *