الرئيسية / الاخبار / روايـة «ليلة النار».. سيرورةٌ نحو الذات

روايـة «ليلة النار».. سيرورةٌ نحو الذات

رواية ليلة النّار، هي رائعة الكاتب الفرنسي إريك إيمانويل شميت وتصنف رواية سيرية، تتجلى فيها تجربة روحية ذاتية رصدها الكاتب أثناء زيارته لصحراء تمنراست في الجزائر، لمعاينة مكان كتابة سيناريو لفيلم حول “شارل دو فوكو” إحدى الشخصيات التي عاشت في الجزائر إبان الاحتلال الفرنسي للمنطقة، كان ضابطاً فرنسياً عاش حياة مشبعة بالأفعال المشينة، لكنه تلقى النور ذات مرة على يد راهب في كنيسة باريسية ثم ارتحل إلى الصحراء ليعيش بين الطوارق، أولئك الناس المهملين المنسيين، ونذر نفسه لهم، واطلع على أشعارهم وأساطيرهم وقوانينهم، وبنى صومعته هناك،

في صحراء تمنراست، التقى إريك بالهدية (الحب اللامرئي) والهدية لم تكن غير “ليلة النار”، أو لحظة تجلي الإيمان، اللحظة السرية التي عرف فيها الكاتب إريك إيمانويل شميت الله في تجربة صوفية فريدة عاشها في تلك الليلة، على أعلى قمة من جبل هقار، حيث ما فتئت تلك الليلة تشكّل جسده وروحه وحياته كما يقول، هي ليلة على الأرض “جعلتني أستشعر الأبدية”.

تشكل الصحراء بجغرافيتها وطبيعتها وعالمها الحيوي بطولة الرواية، وبطلها الشخصية التي رسمها إريك شميت ببراعة. أبايغور الطارقي المرافق للرحلة سليل عائلة أرستقراطية من جبال الهقار. يقول إريك شميت: “كان أبايغور يكسر رغيفه إلى قطع ويلقيها في حساء الخضار. تأملته معترفا بالجميل، لقد أوصلتني يداه الماهرتان إلى الجوهر: دهشة الفرح. فعلى هذه الأرض، ليست الدّهشة ما نفتقر إليه، إنّما نفتقر إلى المندهشين”. ومن خلالهما (الصحراء وأبايغور) يتعرف الكاتب على أسرار الصحراء وبصمتها في تشكيل البنيان البشري.

تجربة الصحراء بكل قسوتها ووحشيتها، بين ليلها ونهارها، كانت معينًا كبيرًا للكاتب كي تصل به إلى نقطة الذروة في القلق الوجودي والسؤال عن الله، السؤال الذي ناقشه في السرد بطريقة حوارية بينه وبين سيغولين رفيقته في الرحلة، وبينه وبين نفسه بالتداعي أو الاسترجاع. لم تؤثر تلك الأفكار على سرده المميز بأسلوب سلس ولغة بسيطة كثيفة المعنى في الوقت نفسه، فالرواية تحكي قصة الإيمان، والسؤال الذي شغل الإنسان منذ أن أدرك وجوده في هذا الكون الملغز: هل الله موجود؟ سوف يجيب عنه ببساطة: لا أعرف، فهو لا يخلط بين العلم والإيمان، لأن ما يعرفه ليس ما يؤمن به، وما يؤمن به لن يكون أبدًا ما يعرفه. “يختلف الإيمان عن البرهان، فالبرهان شيء بشري، والإيمان عطية من الله، القلب هو الذي يدرك الله وليس العقل”.

رواية صوفية بشحنة إيمانية كبيرة، كتبها إريك ايمانويل شميت، بعد أن وجد ذاته المُستقرة، خلال رحلة قام بها إلى الصحراء حيث وصفها الكاتب بقوله: “يا لها من رحلة غريبة في جبال الهقّار: ظننتُ نفسي ذاهباً إلى مكان مّا، ووصلت إلى مكان آخر. يال سموّ هذا الخِداع! وهكذا نقلتني يدٌ في غاية الأمان”.

شاهد أيضاً

الصحة: تسجيل “326” حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم (الأربعاء)، تسجيل 326 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *