الرئيسية / الاخبار / نوستالجيا الماضي بين إخفاق الذاكرة واليقين

نوستالجيا الماضي بين إخفاق الذاكرة واليقين

تمتاز الذاكرة البشرية بقدرتها على استدعاء الخيال إلى فترة زمانية محددة، من البقايا والشذرات المتراكمة من الذكريات العفوية، في مشهد ارتجاعي أوطيف روائح وأصوات ومذاقات وأحاسيس ووجوه عابرة؛ وذلك ما هو إلا استسلام لإغراء النسيان أمام بواعث قلق الحاضر.

إن التوق للماضي ونوستالجيا الحنين حالة عاطفية يتم فيها استرجاع المشاعر العابرة واللحظات السعيدة من الذاكرة، فإن التاريخ يثبت أن الأفكار والخواطر المنبثقة في ذاكرتنا تبعث الحياة بشكل أعمق في فهمنا للوعي. يقول الشعراوي رحمه الله: «ستعيش مرة واحدة على هذه الأرض، إذا أخطأت اعتذر، وإذا فرحت عبر… لا تكن معقداً.. والأهم لا تكره ولا تحقد».

مما يجعل سؤال ريكو حاضراً بقوله: «كيف إذن يتسنى لنا فهم طبيعة الشيء الغائب المتمثل بوصفه صورة أو شخصاً أو حتى إحساساً، وهو حضور موصوم وصمة لا سبيل لإزالتها بختم الأسبقية»، فقد يتعطل تتابع الأشياء، وتختلط التفاصيل، وتتماهى السمات، وتحتشد في فكرة واحدة عامة دون أرشفة للذكريات مثل الآلية البصرية الكامنة وراء عملية تصوير فوتوغرافي. علماً بأن الماضي ليس موجوداً بالعقل بشكل منظّم، بل الواقع أن العقل يُومض بإشارات تستدعي صوراً سابقة في نسيج الذاكرة والإدراك للذات الإنسانية.

فتلك الصورة الخاطفة التي التقطها – أنا أو أنت – من عمر الذاكرة، تُجسد خوفنا الأزلي من إخفاق الذاكرة أمام اليقين المعرفي، وانتقالنا إلى عالم متلاش قد تفتقر فيه القدرة على حفظ التجربة واستدعاء تفاصيلها، وربطها بالحاضر عبر اللاوعي؛ هروباً من إحباطات اللحظات الراهنة وتسارع وتيرة التحديث والاستهلاكية في الحياة، يقول محمود عفيفي: «تلتفت أحياناً لتلقي نظرة على ماضيك فتكتشف أنك خرجت حياً».

استطاع ميلان كونديرا في روايته (الخلود) أن يستحضر الشخصيات التاريخية والروائية، ويجري على ألسنتهم حوارات فريدة في قالب روائي جميل، وبالرغم من اختلاف أزمنتهم ومجريات حيواتهم اختزل اللحظات في دهشة – الصورلوجيا – قائلاً: «على الرغم من أنني أعلم أن كل شيء إنساني يلحقه التلف، فإنني لا أستطيع أن أتصور قوة بمقدورها أن تحط هذه السلطة وأقصد – سلطة الصورلوجيا» فقد انتصرت على هزائم أيديولوجيات استطلاع الواقع، وامتازت بمقدرتها في حفظ التاريخ، وتحريك الشعوب من خلال صور فوتوغرافية تُختزلُ فيها الأحداث وتبقى انعكاساً صورياً في الذاكرة الإنسانية.

فنجد أن بقايا الماضي تؤلف نطاق الذاكرة الثقافية والتاريخية، وجزء من لوازم الحياة وتحفيز الحواس، والتقدير الجمالي للعالم الحاضر، حيث يذوب فيها العالم الواعي في خليط اللاوعي، والأكيد أن نوستالجيا الحنين والهوس القديم عرضة لتقلبات الوعي الإنساني؛ لتسد الفجوات وتستعيد استمرارية الوعي بالذات، وهنا يكمن الخطر الوحيد للنوستلوجيا، وهو إغراق أنفسنا في الماضي والعيش فيه كوسيلة لتجنب الحاضر ورفض المستقبل، والحكمة الحقيقية، هو التعرف على أخطائنا عبر العصور، وبناء مركزية الحياة على الوسطية والتوازن بين الماضي والحاضر واستباق المستقبل «في كل لحظة ينشأ عدد لا حصر له من التصورات بداخلنا» ج.و. لايبنتز

شاهد أيضاً

لتعزيز عالمية لغة الضاد.. مركز أبوظبي للغة العربية يعتمد إستراتيجياته

أعلن مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي اليوم عن برامجه المتكاملة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *