الرئيسية / محبرة / خواطر / فتاة و ملابس بيضاء !!

فتاة و ملابس بيضاء !!

فتنه الخماش

إنها ملائكة الرحمة تنتقل بخفة
بين أسرة المرضى
وابتسامة تعلو محياها
إنها وداد
بنت بلادي وغيرها
الكثير …..
من بنات بلادي
بناتنا نفتخر بهم جميعا
لا أعلم هل أكتب نثرًا أم شعرًا ؟
كل الكلام قليل في حقهم ..
أقدمها إلى من كانت معي
واهتمامها ورعايتها لي
أشكر الله وأحمده كل يوم
الذي سخر لي بنات بلادي
للوقوف بجانبي ورعايتي
لقد مسحت دموعي …
وساعدوني جميعهم
عندم تقفل الأبواب بوجهك
تأكد أن ربي معك بحزنك وفرحك
وأن الله يرسل لك جنود من الأرض
لكي يعتنون بك …
فلا تيأس من رحمته …
شكرا لبنات بلادي و اهتمامهم
شكرا لحكومتنا التي أعطتنا
الكثير وأنشأت المستشفيات
الحكومية في كل مدينة
لا أعلم بماذا أتحدث أكثر !!
لكني أكتب وأنا على سرير المستشفى
هذه الرسالة وأتمنى أن لاتنسوني من دعائكم
لي بالسلامة

 

شاهد أيضاً

عما غريب

لا اعلم اسماً للنوبة التي أمر بها الان ، أجيد الجلوس في المقاهي على غير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *